From : hassan sayed <hmsayed@hotmail.com>
Sent : Sunday, August 14, 2005 9:11 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : الى من ظلموا عبد الناصر
 

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاه و السلام على اشرف المرسلين و بعد/لن اتكلم عن عبد الناصر عاطفيا فهذا امر شخصي لا يصلني الى ما اريده و لكني ساقوم بقدر المستطاع بالاستناد الى وثائق تاريخيه رسميه و عالميه يمكن للجميع التاكد منها و الاطلاع عليها.اولا لم يكن عبد الناصر نبيا و لم تسهر على تجربته الملائكه لذلك لا يحق لنا ان نحاسبه كمعصوم و انه كباقي البشر اللذين فطرهم الله على الخطا و الصواب.ثانيا تعالوا معي باختصار لنرى انجازات هذا الرجل العظيم
كانت مصر ايام الملكيه منتجعا للانجليز يمتصون خيراتها و يستعبدون شعبها باقذر الاساليب و كان اعوانهم من الاقطاعيين يستاثرون باكثر من ثلث الاراضي الزراعيه. اي واحد من مئه الف كان يمتلك 12 بالمئه منها و اكثرهم بالتسلط و الظلم و البهتان.قام عبد الناصر بالاصلاح الزراعي و حرر الطبقه العامله من وهن الاستبداد ليبدا مشروع الانتاج و البناء السليم غير المقيد بالتسول و الانكسار لكي تكون الحريه
حقق ناصر نموا فريدا من نوعه بمعدل سته و نصف بالمئه متفوقا على النمو السكاني اللذي كان بمعدل 2.8 بالمئه و هذا يعني ازدهارا عظيما وو صلت صادراتها الى 134.5 مليون جنيه بعدما لم تكن صادراتها ايام الاستعمار اكثر من 30 مليون كما زاد دخل الفرد 28 بالمئه بين 1960-1965 و زادت المساحات الزراعيه بعد بناء السد العالي الى مليون و تسعمائه الق فدان ناهيك عن مردودات قناه السويس.و زاد المتعلمون بنسبه 132 يالمئه مقارنه مع اواخر الجمسينات و بلغت نسبه التعليم الالزامي 70 بالمئه و البعثات العلميه من 238 بعثه عام الف و تسعمائه و ستين الى 1575 بعثه عام 1966
شاركت ثوره ناصر في كل حركات التحرر في الوطن العربي و قدمت لها الدم و العون و السلاح كما ساهمت في اطلاق حركات التحرر في العالم الثالث باسره و اعادت لامتنا كرامتها.بنت مصر عبد الناصر الاف المستشفيات و المساكن الشعبيه و علمت الملايين من ابناء الوطن العربي و من ينسى جامعه بيروت العربيه و المنح الدراسيه التي انجبت اجيالا من المثقفين و العلماء.انشا عبد الناضر الجيش المضري الباسل و اعاد له هيبته التي شوهها فاروق و اسياده و غرز ناضر القضيه الفلسطينيه في الساحه الدوليه رغم انف الغزاه و اعوانهم و كلنا نعلم انه من دون عبد الناضر لما تسنى للشعب المظلوم في فلسطين الدعم المادي اللذي ساعده على البقاء حيا في ارضه.انه من المستحيل ان اسرد في قلبل من السطور انجازات القائد العظيم و لكن هذا جزء منه.لذلك على من يكره عبد الناضر يالوراثه ان يكون اكثر الماما بالتاريخ و ان يخاف الله فيما يقول و ادعوكم ان تنظروا بصدق و تجرد الى حال امتنا اليوم مقارنه مع ايام ذلك الرجل اللذي مات فقيرا نظيف الكف و لم يعرف الترف و القضورو ملايين الدولارات في البنوك.مات ناضر كما ولد فقيرا و صدق ما عاهد شعبه و اقول بالاخص للمصريين انظروا الى مصر من ايام السادات حتى اليوم و اتحداكم تحد منطقي ان تاتوا بانجازات كانجازات المعلم.ها هي مصر الحبيبه اليوم تعاني من الفقر و الذل فديونها الخارجيه تفوق 47 بالمئه من انتاجها العام و عجزها المالي في ميزانيتها 7.9 مئويه من الانتاج المحلي.اما عن البطاله و الفساد حدث و لا حرج.ذل و انكسار ظلم بالسر وا لعلانيه انظروا مليا الى معاهده الكويز فهي اشد قهرا و فسوقا من كامب ديفد لقد كان عبد الناصر و سيبقى فجرا و بدرا ينير لناا لطريق رحل جسدا و بقي روحا و فكرا ورمزا للشرف و البناء. و للاعداء سيظل دوما كابوسا يقض مضاجعهم و سيفا هاشميا بتارا على كل مستكبر متغطرس جبار.ابا خالد شكرا لك يا من علمتنا كيف تبنى الاوطان و تصان الاعراض و الشرف الرفيع و ارقد في سلام يا ابا الفقراء يا حبيب الملايين.و كما قال نزار قباني

تضيق قبور الميتين بمن بها و في كل يوم انت في القبر تكبر

حسان محمد السيد/البرازيل 14/08/2005