From : Mohamed Batanya <batanya80@yahoo.com>
Sent : Monday, May 8, 2006 11:14 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : For the Jordanian



السيد رئيس تحرير الجريدة

لست اكتب لكي يقرأ الشعب الاردني المسكين كلماتي، لان موقعكم ممنوع في الاردن ولا يمكن فتحه، بل اكتب لحضرتكم لان موقعكم هو منبر من ليس له منبر، ومن حرقتي على هذا الشعب الذليل .
لقد تمادى وتمادى وتمادى هذا الممثل النصاب عبدالله الثاني، حتى انه لم يبقا في الخزينة الاردني قرشاً واحد. لكن وللاسف الشديد الحق ليس عليه كحرامي ابن حرامي، بل الحق على الشعب التعيس الذي يغني باسمه كل صباح ومساء "هاشمي هاشمي". هذا الشعب الذاعن الذليل، الذي اصبح في دمه استرضاء الذل والدعس. فعندما قام المدعو "عدنان بدران" الذي لا يفقه شيء بلحكم برفع اسعار الوقود لم يتحرك الشعب ولا حتى اخرج بعض الاشاعات او الشعارات، بل رضخ واخفض راسه. فاين الشعب الذي يريد الحياة؟ واين الشعب الذي سوف يكسر القيود؟
لقد يظن البعض انني لست اردني الاصل لكي اكتب هكذا، لكني ارني وامي اردني، ومن اكبر العشائر الذليلة التي تنشد باسم ذلك الحقير ابن الحقير، الذي اقسم انه لايمت للرسول الكريم باية صلة. لقد حان الوقت للثورة، لثورة تقلع كل شيء. يجب ان يخرج الشعب من احلامه و يكسر الحواجز ويخرج ابن الزانية انطوانيت من قصره هو وامرأته الوقحة وحاشيته الشاذة.
استغرب من شعب يرضى ان يحكم من قبل ولد صغير يبدد الاموال في الكزينوهات وعلى العاريات! تباً لمن يرفض الثورة، تباً لمن يرفض الثورة.
لا اريد ان اسميه ملك، لانه ليس سوا ساقط قام ابوه الساقط بوضعه في هذا المكان. والله اني لاشعر بل الحزن على هذا الشعب المدعوس على رأسه بجزمه قديمة بالية.

أرجو ان تنشر هذه الرسالة، فربما ان يقرأها شخصاً يصحى ويقوم بايقاض الناس النائمين. اللهم اني بلغت.

محمد بطاينة
اربد - الاردن