From : nasserelhayek@yahoo.de
Sent : Saturday, February 25, 2006 4:54 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : NASSER ELHAYEK
 

زيدينا عشقاً زيدينا عهراً يا فضائية العربجية
ناصر الحايك




هذا ليس موالاً لكاظم الساهر بل هي مقامات عربية خالصة تطربنا بها فضائية العربجية انها اْوركسترا الهستيريا تعزف سيمفونية الشر , وتسترسل وتمعن في اسماعنا معزوفة الشيطان من خلال بثها المتواصل لرقصات الموت البطيئ , فهذه البؤرة الموبؤة للاعلام المنحط المدعوة ( العربية ) تزخر بالاْبواق الماْجورة المسخرة لاصابة عقولنا بالتشنجات العصبية وكاْن هذا ما ينقصنا . . . مدعومة ببركات خادم الحرمين الشريفين ورضاه الى يوم الدين على اْبنائه وبناته البارين , وذريته الصالحة من العفيفة جوهرة الى الوليد بن ابراهيم .

اْطال الله في اْعمارهم جميعاً واْبقاهم زخراً وسنداً لنا فهم صفوة البشر انتقاهم سبحانه وتعالى ليحكموا شعوبهم بالاْحذية , واْغدق عليهم الثروات لينهبوها ويبددوها ويبذروها عند الاْمريكان اْرض الحجاز ملكاً لهم ورثوها وتوارثوها عن اْجدادهم المباركين والمبشرين بجنة الخلد والنعيم فهم بمثابة الاْولياء الصالحين واْمراء المؤمنين تجب طاعتهم وتقديسهم وتقديم الولاء لهم وتقبيل مؤخراتهم هكذا اْفتوا واْمروا اْئمة البلاط وشيوخ السلطة الذين ينهون عن المعروف وياْمرون بالمنكر , والذين يخشون قول كلمة الحق اْمام سلطان جائر .

هؤلاء الجبناء الذين تقع على عاتقهم مآسي الاْمة الجسام , الذين سيوساْلون يوم الحشر عن سبب لجم اْفواههم وبكمهم على تفشي العهر , الذين يخشون المنية وانتهاء الاْجل حتى لو اعتنقوا الوثنية وانكبوا ولعقوا اْحذية سلاطين الجاهلية , كونكم من المرائين والمنافقين لن تخلدوا في الحياة الدنيا وستحملكم شعوبكم المسؤولية .
منذ عدة سنوات اجتاحت موجة من الحر الشديد فرنسا فاْودت بحياة الالآف من كبار السن فقامت الدنيا ولم تقعد وحملت وسائل الاعلام الحكومة ووزير الصحة هول الكارثة متهمة اياه بالتقصير والاهمال لعدم استعداد المشافي لاستقبال المنكوبين بضربات الشمس , استقال على اْثرها وزير الصحة .

منذ عدة اْسابيع تدافع الحجيج وسقطوا لينفقوا كالبعير وهم يرجمون ابليس اللعين . . . الجميع تابع بحزن ودهشة الدراما السنوية والتى لن تكون الاْخيرة التى راح ضحيتها المئات في غضون ساعات عندما قامت قناة العربجية المشؤومة لتنقل لنا الرواية السعودية الرسمية وتكيل التهم الى عباد الله باْنهم رعاع وقطعان من الهمج واللا حضاريين واللوم كله يقع على كاهلهم معلنين براءة السلطات وقوات حفظ الاْمن السعودية من هذه الكارثة البشرية , فهم في مصاف الاْنبياء والمعصومين .

هكذا يتم تحقير الخلق وازدرائهم والنظر اليهم بفوقية ومعاملتهم بدونية , كاْنهم حشرات لا تستحق الحياة
لم تكلف محطة السموم نفسها وتقطع بثها لدقائق معدودة حداداً على اْرواح المساكين ولو بتلاوة آيات من القراْن الكريم . . . هؤلاء ليسوا ببشر من وجهة نظر اْمراء الطغيان والعربدة والضلال , بل ربما يستحقوا الموت فعصاً ودهساً تحت الاْقدام لاْنهم لم يبتهلوا الى الله تعالى ويدعوا الى ملك الاْمة بطول العمر , فالشيطان الرجيم استقطب الملايين ليرجموه ونجح الملعون في الهاء الحجيج عن تاْدية صلاة الشكر والعرفان , فطويل العمر خادم الحرمين تفضل على رعيته واْذن لهم بالحج الى بيت الله الحرام , مع العلم اْن آل سعود يجنون الملايين في موسم الحج .

لن ننسى اْيضاً حادثة الفندق الذى انهار على رؤوس زوار بيت الله الحرام , السبب طبعاً الحجاج الجهلة الذين لم يلتزموا بقواعد وارشادات مشيخة السعودية العظمى .
لم تطالب المحطة العقيمة بفتح تحقيق في هذا الحادث المروع , فهي اْقرب الى الكارثة وليس الى الحقيقة كما تزعم . . . المنحرفون جنسياً ملاك العربجية ممن توجوا اْمراء ونبلاء ويمارسون السحاق واللواط وجوقة الاْقزام والمرتزقة الذين يتفانون في خدمة الاْسياد مثل ( ميسون عزام ومنتهى الرمحي ) من اْجل حفنة من الريالات .
هؤلاء مصابون بهلوسات وذهانات كاذبة باْنهم نجوم الفضائيات , اْنصحهم التحلي بذرة من الكرامة والاقدام على الاستقالة قبل اْن يستبدلهم الاْمير المفدى كما يستبدل سراويله الداخلية الوسخة التى يبول فيها فحالة الخبل والسفلس المخي التى وصل اليها تجعله يعتقد باْنه ربكم الاعلى .

ناصر الحايك
فيينا النمسا