From : alsabaani@yahoo.com
Sent : Sunday, January 29, 2006 1:47 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : 
 

خازوق جديد للعبريه وعلى الهواء مباشره!؟
ســعود الســبعاني \ الســويــد
alsabaani@yahoo.com


ترددت في الآونة الأخيرة أنباء غير مؤكده عن صدور قرار سعودي باستبعاد  عبدا لرحمن الراشد من إدارة قناة العربية والاستغناء عن خدماته القذرة وذلك بسبب تذمر بعض أفراد العائلة السعودية المُتابعين للإعلام من أداء قناة العربية المُستفز والمُحرج داخلياً وخارجياً حيث أصبحت هذه القناة المحسوبة على آل سعود وكما يسميها الشعب قناة العبرية هي اللسان الناطق باسم قوات الاحتلال الأمريكي للعراق والمنبر الحكومي لعملاء المنطقة الخضراء مما وضع حكومة آل سعود في الواجهة وجعلهم في مأزق وعلى المحك مع الدول العربية إبتداءاً من سوريا إلى المغرب كما ولدت غضباً عارماً لدى الشعب العربي في بلاد الحرمين ضد العائلة الحاكمة بسبب دعمهم وتمويلهم لقنوات العهر والدعارة والكذب والتدليس خصوصاً قناة العبرية المسخ ومعها مجموعة الـMBC والتي لازالت تتمول من آل سعود إلى هذه اللحظة حيث يُصرف لهن سنوياً منحه ملكيه منذ أيام الهالك فهد بن عبدالعزيز وذلك مجاملةً لأنسابه البراهيم وإرضاء لزوجته الغير مصون الجوهره البراهيم وما أدراك من هي الجوهره البراهيم!؟

وبما أن آل سعود يعيشون مأزقا حقيقيا في الداخل بسبب التذمر والبطالة وتأخر الإصلاح والفساد المالي والإداري وزاد عليها البراهيم الفساد الفضائي الأخلاقي ولديهم مشاكل مع الخارج وضغوط دوليه لذا فهم يُريدون تهدئة الأوضاع وامتصاص نقمة الشعب وأول تلك الإجراءات هو تغيير مسار الإعلام الإنبطاحي الفاسد والمأجور المدعوم من آل سعود كنوع من كسب الرأي العام وعدم استفزاز مشاعر الشعوب العربية والإسلامية التي ترفض وبشدة تسمية الاحتلال تحريراً كما تفعل قناة العبرية السعودية!؟

وهناك رأي آخر يقول أن استفزاز موقع العربية لمشاعر شعب بلاد الحرمين وذلك بالتركيز والإكثار المواضيع الجنسية والفضائح الأخلاقية في سبيل جذب المُراهقين والشاذين إلى موقع العبرية كان له الدور الرئيسي في الغضب الشعبي والتذمر من رجال الدين!

وكذلك سلوك قناة العبرية اللاسوي في تبليها وتشهيرها بنساء بعض الدول العربية كالمغرب والجزائر أدى إلى نتائج عكسية حيث ولدت الحقد والكراهية لدى تلك الشعوب ضد عائلة آل سعود وأنسابهم حيث تم إنشاء مواقع مغربيه أسبانية وأوربيه تُشهر بآل سعود وتنشر صور الأميرات وقصص فضائحهم وكل هذا جاء كردة فعل للتصرفات الحمقاء للأجوف عبدا لرحمن الراشد حيث ورط أولياء خمره وأدخلهم في صراع ونزاع مع الشعوب العربية والإسلامية الأُخرى والتي كانت متعاطفة مع آل سعود بحجة الدين وزعم خدمة الحرمين الشريفين ولكنهم اكتشفوا عكس ذلك وما محطة العبرية إلا دليل واضح للؤم وخبث تلك العائلة السافلة المنحطة.

هناك من يعتقد هنا في أوروبا وفي السعودية نفسها أن الجهود الجبارة لصحيفة عرب تايمز كان لها الدور الرئيسي في فضح وتعرية تلك القناة المسخ بما تبثه من سموم وحقد دفين ضد الشعوب العربية والإسلامية وكذلك فضحها أمام القراء وتوضيح حقيقتها المدسوسة وتعريفهم بسقوط وسفالة صاحبة القناة الجوهره البراهيم زوجة الملك السعودي المقبور فهد بن عبدا لعزيز؟ وكانت محطة العربية قد شهرت بأعراض بعض العاملين في عرب تايمز مما جلب ردودا مدمرة على المحطة والعاملين فيها ومنها كما علمنا كتاب يقوم بكتابته الأستاذ زهير جبر مدير التحرير وهو يتعلق بالأميرة الجوهرة وإخوانها وكذلك التنبيه والتحذير من الأساليب القذرة والشاذة التي يستخدمها عبدا لرحمن اللاراشد في إدارته للعبريه من خلال جذب المُشاهدين بأي طريقه بعد أن أستقدم بلوط أفندي لإدارة موقع العبرية!؟ وبلوط هو ابن علي بلوط احد سمساسرة الصحافة المعروفين في لبنان.

لقد دأبت قناة العربية أو العبرية مؤخرا  وبلؤم واضح على التركيز على تصرفات فرديه شاذة لنساء بعض الشعوب العربية من مصر والامارات والمغرب ولبنان فتُعمم المحطة هذه التصرفات على سائر مواطنات تلك البلدان وتنتقص منهن وتُشهر بأعراضهن وتفضح أسرارهن مع إن الله أمر بالستر ومع هذا تغض المحطة الطرف عن فساد صاحبة القناة ومصائب وكوارث طويلات العمر في الغرب والشرق!؟ بل وفضائح العاملين والعاملات في المحطة الذين يقيمون في دبي ولا يشاهدون إلا في خمارات فنادقها الموبؤة .

لذا فقد كان للمطرقة التي سلطتها عرب تايمز على تلك الرؤوس الخاوية الأثر الكبير في مراجعة النفس وجعلتهم يُعيدون التفكير ويراجعوا حساباتهم خصوصاً أن بيوتهم أوهن من بيوت العنكبوت وجدرانها مناديل فأن قذاراتهم وفضائحهم تملأ الفضاء وبتداولها الركبان.

ويبدو أن قناة العربية بدأت تترنح وتتوالى عليها الضربات من كل حدبٍ وصوب بعد الإخفاقات الكارثيه والهفوات الجنسية والزلات السياسية وإصرارها على السير في ركب الغزاة والمُحتلين كذلك انعدام الشفافية وعدم المصداقية فالبرعم من عدم وجود أي برنامج حي يُذاع مباشرةً وعلى الهواء فهُم أيضاً يعانون من صراحة الضيوف ومخالفتهم لتوجهات اللاراشد وكادره المسكين فصراحة الضيوف أصبحت مُشكله واحتمال القول بما يُزعج القناة ويُورطها مع الأسياد والتصريح بما لايُحبذون سماعه لذا فتراهم يتحرجون وتُصفر وجوه المُذيعين حين يفجر احد ضيوف المحطة لقنبلة وبسرعة يُقاطعونه في مُحاوله لتلافي ماقاله وإجراء عملية ترقيع والتخلص من الضيف وزحلقته بأي طريقه وقطع البث المُباشر وحينها يتنفس المُذيع الصعداء لأنهُ يعرف أن الراشد يملك شاشه مباشره في مكتبه الخاص ويتابع كل دقائق البث ويتصرف كدكتاتور طاغية مُتزمت ومتفرد في القرار وهذا ماذكره أخيراً مُدير مكتب العربية ولمدة ثمان سنوات في المغرب (حسن الفاتح) والذي عُزل ظلماً ولم يُعطى حقه لأنهُ لم يُساير شذوذ الراشد وهوسه المريض في عرض الأخبار والفضائح الجنسية عن مواطناته المغربيات!؟

كما عبر حسن الفاتح عن معاناته الشخصية والظروف الصعبة التي مر بها من خلال تهميشه وإلغاءه من قبل مدير القناة وكذلك تطرقه لصنوف القهر والعبودية التي يُكابدها المُذيعون والمراسلون عبر تسلط وعنجهية الجاهل عبدا لرحمن الراشد وسيطرته وتحكمه بتصرفات الموظفين الذي وصفه بأنهُ خريج معاهد الغرب ولكنه لم يتخلص من ثقافة استعباد الناس!؟ وكيف كان الراشد يضغط وبإصرار عجيب على مكتب العربية في المغرب لعمل تقارير تلفزيونيه تُشهر بالنساء المغربيات وتُركز على الفضائح الجنسية وإلزامهم بعدم التطرق للملكية خوفاً من تأثير الموضوع على الملكية في السعودية!؟

فقد سبق وذكرت في مقاله سابقه لي عن الموقف المُشرف للصحفي السوري علي حجيج حينما كان ضيفا على برنامج السلطة الرابعة في العبريه وكيف صفعهم في عقر دارهم ورد لهم الإساءة التي حاولوا توجيهها لسوريا وكيف أحرج المذيعة وأسقط في يدها وحينها تحديت الراشد أن يُكرر استضافة حجيج وطبعاً لم ولن يفعلها!

اليوم وأثناء عرض المقاطع ألمسجله من المحكمة الأمريكية لصدام حسين تلك ألمحاكمه المهزلة كانت قناة العبريه تستضيف الخبير القانوني ورئيس مركز العدالة في بغداد "محمد الشيخلي" وكان مُحاوره المُذيع طاهر بن بركه وبينما كان الحوار عن القاضي الجديد ومقارنته بالقاضي السابق تطرق الضيف المرضي عنه إلى عدم مشروعية المحكمة باعتبارها وليدة الاحتلال وهي محكمه مُعينه من المُحتل فقاطعه أبن بركه بارتباك وسأله عن رأيه بالمحكمة فرد عليه الشيخلي وعلى الهواء نعم هي محكمة احتلال وهؤلاء القضاة الذين يظهرون على الناس فقط أمام الكاميرا أما في الخارج وعند الباب ستجد الجنود الأمريكيين والقاضي الهماشي نفسه تعرض لأهانه من قبل الجنود الأمريكيين الذين فتشوه بإذلال!؟ وكذلك القاضي الحالي الذي تم تفتيشه أمام باب المحكمة بطريقة مذلة كما قال المحامي الدليمي .

وحاول إبن بركه أن يُسكته دون جدوى حيث قال له أن هذه المحكمة أنشأها "بول بريمر" وبقرار رقم واحد وووالخ فأضطر بن بركه أن يُقاطعه ويُنهي ألمقابله معه وهو يتنهد ويتنفس الصعداء وكان واضحا على مُحياه أن الضيف الشيخلي أصبح غير مرضي عنه لأنهُ أحرجهم مع الأسياد وكالعادة لن تشاهدوا محمد الشيخلي مره أُخرى على قناة العبريه والسبب وبكل بساطه لأنهُ يستخدم عبارة احتلال العراق بينما الراشد يقول تحرير العراق!؟ ولسان حال العبريه يقول كم أنت وقح يامحمد الشيخلي كيف تجرؤ وتقول احتلال وعلى منبرنا منبر العبريه!