From : alsabaani@yahoo.com
Sent : Sunday, January 22, 2006 6:06 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : صور الملك عبدالله على أجسام عارضات ألأزياء

 

صقـر العروبه السعودي على مؤخرات عارضات الأزياء!
سعود السبعاني



ظهرت موضه جديده هذه الأيام في الشارع السعودي وبأوامر ملكيه حسب تقارير سريه من الإستخبارات السعوديه في محاوله لتحسين صورة الملك وجعله نموذجاً مُحبباً للشعب وشخصيه قريبه من الجمهور لذا فقد تم طبع ملايين الصور لجلالته وتوزيعها مجاناً على المناطق والمُجمعات التسويقيه كنوع من الترويج للملك الجديد والإيحاء بأن هُناك عهداً جديداً قد حل بالمملكه؟ وقد تم لصق صور جلالته المُبجل على مؤخرات السيارات حتى يكون إعلان تجاري متنقل ويتم تسويقه في ظل تلك الظروف الصعبه التي تمر على البلاد وحالة التذمر الشعبي من الأوضاع الإقتصاديه المُزريه والتي دفعت بآلاف السعوديين الى الذهاب لدول الخليج العربي للإكتتاب في الشركات المُساهمه والمضاربه في الأسهم الخليجيه مما وضع الدوله السعوديه في موقف حرج أمام مناظر التدافع واالعراك بالأيدي التي تصور لشعبهم على مقاطع البلوتوث والسبب هو تقصير الدوله والبطاله المُستشريه والفساد المالي والإداري لعائلة آل سعود والمُقربين منهم برغم وجود فائض في الميزانيه!

لذا فقد نصحت بعض أجهزة الإستخبارات الدوليه آل سعود بمحاولة صناعة الدعايه لشخصية للملك والترويج له كما تفعل الدول العلمانيه والجمهوريات الدكتاتوريه وذلك بطبع صور الرئيس وبناء النُصب له وأقامة التماثيل والتغني بإنجازاته!؟
لكن الوضع في الجزيره العربيه والشعب يختلف تماماً عن تلك الدول المذكوره!؟
والسبب أن أغلب المواطنيين مُتدينين ومُحافظين وفي الشرع الإسلامي يُحرم بناء النُصب والتماثيل لأنها نوع من الوثنيه وتُخالف المباديء الإسلاميه وكذلك يُنكر بشده على الصور الإستعراضيه إلا في حالات الضروه!
وعليه فأن الإستخبارات السعوديه وذهاقنتهم قد إختاروا أخف الضررين كالعاده كما في قاعدة (تقديم المصالح على المفاسد!)

وبما أن ولي الأمر لديهم هو أهم منزله من الدين والشرع والوطن وهو كل شيء؟
فقد تم التغاضي عن مسئلة تحريم الصور الدعائيه وتم الأمر بطبع الملايين من صور الملك عبدالله بن العزيز وهو بأوضاع مختلفه فمره تجده مُكشر عن أنيابه وأُخرى مُتجهم وثالثه وهو يحمل طفل ويقبله ورابعه مُمسكاً بصقر مغلوب على أمره!
وقد تم توزيع هذه البوسترات والبورتريهات مجاناً على الماره وعلى السيارات فزينت صورة الملك الهُمام وبأوضاعه المُختلفه أغلب مؤخرات السيارات!

إلا أن الأمر المُحرج حقاً هو مضاعفات وسلبيات هذا الحاله الجديده على المُجتمع حيث لايُعرف الحد المسموح به ولاتُدرك الخطوط الحمراء لذا فأن الوضع خرج عن نطاق السيطره وإنتشرت صور جلالته حتى في الحمامات بسبب كثرة المطبوعات مما شجع المنافقين والمُتملقين المُبالغه ومحاولة كسب رضى ولي الخمر حتى وإن أتت النتيجه بصوره عكسيه ومُضره للملك!؟

حيث بدأت صور عبدالله بن عبدالعزيز تنافس صور نجوم الغناء والطرب وتُزاحم صور المُمثلين والمُمثلات وعلى مبدأ ركوب الموجه وتماشياً مع الموضه فقد قدحت فكره في ذهن إحدى مصممات الأزياء السعوديات المسكينات؟(فجابت لهم العيــد)!

حيث شاركت قبل أيام مُصممه سعوديه في حفل لعرض للأزياء السعوديه في بيروت وقد قامت بعرض موديلات غريبه ومضحكه وفيها الكثير من الطرافه والسخريه!؟

فقد عرضت تلك المُصممه فساتين نسائيه وقد طُبع عليها صورة جلالة الملك عبدالله بن العزيز المُبجل ونُسخت تلك الصور على مؤخرات عارضات الأزياء وبأشكال مُختلفه!

كما ظهرت صورة جلالته وهو يحمل صقر ويضع اللثام وقد كُتب تحت صورته جمله كثيراً ماتروج للملك وهي: (صقــر الجزيــره!)وقد طُمغت على مؤخرة إحدى العارضات وكادت الصوره أن تنطق بالحقيقه خصوصاً وأنها مطبوعه على تضاريس متموجه مابين مرتفعات ومُنحدرات بشريه مما جعل الصوره تُرفل بالحياة وتزخر بالحيويه والنشاط وخصوصاً حينما تتمايل تلك العارضه بقدها المياس فينزلق الفُستان نحو الأمام ومن ثم يرتد الى الخلف على جسدها الممشوق فيتحرك جلالته فيستقر على منطقة الذنب ويَسيح أمام الملأ بإنسيابيه تامه وهو مُلثم بشماغه ويُمسك بطيره المسكين الذي أصابه الهلع مما يشاهد ويرى من هول الفاجعه!

ولايُعرف لماذا كان يضع جلالته اللثام وفي ذلك الموقع المُخزي تحديداً الذي إرتضاه لنفسه هل هو خجلاً وحياءاً أم أنهُ يخشى أن يراه الناس بتلك الصوره المُزريه؟
أو ان موقعه الحساس في الفستان جلب إليه بعض الروائح التي لاتسُر فقرر أن يسد خشمه!؟
لقد نجح الملك في جلب الإنتباه له وجذب عيون ملايين المشاهدين وخصوصاً من فئة الشباب المراهقين الذين ركزوا بكل عنايه وإهتمام على صورة جلالته وهو يتمايل على هودج تلك العارضه الحسناء.وفعلاً أن الناس مقامات ولكل إنسان مكانه إجتماعيه مُعينه وأبوعابد كان في موقعه الصحيح ووضعه الطبيعي!؟

فقد تعود جلالته ومنذ نعمومة أظفاره على إقامة السهرات الماجنه والليالي الحمراء وهو بالقطع خبير إستراتيجي في الرقص الشرقي ولايُشغله شيء في هذه الحياة إلا شيئين فقط : (هما البطن والفرج) أي مالذ وطاب من الطعام والمناوبه والتنويع في المضاجعه!؟ولذلك كانت منزلته بين المنزلتين حالهُ كحال أخوته من الديناصورات المنقرضه.

حقاً إذا لم تستح فأصنع ماشئت وهؤلاء لم يكفهم بث العهر والدعاره عبر فضائياتهم الماجنه ونفث سمومهم عبر صحافتهم الصفراء!
كما لم يكتفوا من التآمر على الأمه العربيه والإسلاميه ودعمهم وتمويلهم للغزاة والمُحتلين وكذلك خيانتهم للشرع والدين!
بل تحولوا الى موديلات رخيصه لعارضات الأزياء وفي أماكن حساسه من أجساد النساء فهل هناك خيبه وذل وهوان وإبتلاء أكثر من ذلك!؟

اللهم أفضحهم ولاتستر عليهم وإبتليهم في أموالهم ونساءهم وأعراضهم وصحتهم وأبناءهم ياعزيز ياقهار.

ســعود الســبعاني
معارض لال  سعود
الســـويـــد