From : rajeh.sarmad@hotmail.de
Sent : Sunday, January 15, 2006 1:29 AM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : ان روح شارون قد تقمصت في جسد جنبلاط ولذلك يريد إنهاء المقاومة إنتقاماً ليوم التح
 

نصيحة ذهبية من مواطن لبناني للعماد مشال عون..!
ان روح شارون قد تقمصت في جسد جنبلاط ولذلك يريد إنهاء المقاومة انتقاما ليوم التحرير..
راجح سرمد
 


لا تشارك وليد جنبلاط ( بنعف) الرماد على رأسة بحثاً عن شرارة حرب جديدة من تحت الرماد..واعلم بأنك لن تقدر معه صبراً، وبالتالي لن تكون النتيجة في النهاية لصالح لبنان..فوفر عليك سبر اغوار بحره الهائج، لتسلم من امواجه الملونة، كونه كل موجة فيه بّلون...يبدو ان جنبلاط يصر على التصريح ليلاً نهاراً محاولاً التعويض عن التصريحات التي كان يطلقها في نفس الاتجاه من قصير- وإنتهاءً بجبران التويني..ويبدو انه يطرق باب" الجنرال" خصمه اللدود ،وذلك لقطع الطريق امام حزب الله،محاولاً منع اللقاء المنتظر بين السيد نصرالله وعون، او في الحد الادنى التشويش عليه وايضاً إفشال الحوار الدائر لانهاء مقاطعة الوزراء الخمسة وإجبارهم للعودة تحت سقف البيان الوزاري، متجاهلاً التبعات، او يعلم ذلك وهذا ما يطمح له من كل هذا التحرك، وطبعاً يعلم ان الجنرال لا زال جنرالاً "يعني عسكري" .. وهو يكره العسكر، وحارب لحود ولا يزال لانه عسكري .. فهل سينقلب غزله للجنرال الى حرب تنقلب على رؤوس الجميع ويكون هو من يحدد وقتها..؟ لكنه حتماً يجهل عواقبها وهذا ما يبدو للجميع ..؟

 فلننتظر ونتمنى ان يمر نيسان لبنان وربيعه هذة السنة على خير الى حين تساقط اخر الاقنعة.. لكن وليد جنبلاط ضجر، ولم يضجر من تبديل الاقنعه المزخرفة وبالتالي قبل علناً حمل الطبل منادياً لدفع لبنان الى حرب اهلية "غاية في نفس يعقوب.."والمستغرب انه لو كان هنالك عقل في رأس وليد جنبلاط لقلنا ان الرجل قد ذهب عقله..ولكن ما يصدر عنه لا يفسر إلا بالجنون.. والمجانين مكانهم معروف..او ان روح شارون قد تقمصت في جسد جنبلاط ولذلك يريد إنهاء المقاومة إنتقاماً ليوم التحرير.. يبدو ان وليد جنبلاط خدام المتغيرات "خدام لبنان" قد اصبح بحاجة الى فحص لدمه ولعقله ايضاً.. نعم..علّه يحمل فيروساً معيباً في دمه.. او خللاً في عقله ويريد ان يجر احداً ما ممن يصطادون بالماء العكر ليجعل منه بطلاً وشهيداً قبل إنكشاف امر امراضه هذه وبالتالي يذهب تاريخه الذي يفاخر به ادراج الرياح مما يفوت عليه فرصة رفع تمثال له بعد رحيله عن العالم في إحدى ساحات جبل لبنان..او اذاً.. ماذا يريد وليد جنبلاط من هذا البلد وماذا يضمر له..؟ هل تريد اسقاط لحود ام تريد تغيير النظام في سوريا ام اردت الاول فاصطدمت بالحواجز فقررت القفز مباشرة إلى الشام معتمداً على وعود بعض الدول الغربية بالدعم والمساعدة التي لن تتوقف إلا باستهلاكك حتى النهاية..؟ام هدفك عزل الدروز عن دورهم العروبي الحقيقي في المنطقة ؟هل تلف العالم لايجاد وسيلة تخلص لبنان من محنته..ام لاستدراج المحن اليه..؟ماذا تريد من سوريا وماذا تريد من المقاومة..؟هل تريد الانتقام.. وممن بالتحديد..؟هل يمكن لك ان تخبرنا عن مناطق في لبنان تشهد امناً واستقراراً اكثر من المناطق التي تتواجد فيها المقاومة ..؟ أليست هذه مفارقة ..؟ ام ماذا تريد من المقاومة ..؟ ام هي القصة في بالك ابعد حتى من المقاومة..؟ هل تريد ان يسجل لك التاريخ بانك انت الفارس الاول في ضعضعة النظام في سوريا..؟هل تريد ان تفرط عقد الاجماع حول المقاومة ولمصلحة من ..؟

لماذا تحاول وبكل الوسائل إستفزاز حزب الله موحياً للرأي العام اللبناني بان سلاحه بمثابة (عدة ) سورية يجب ان تنتهي..او كان يجب عليها ان ترحل مع الجيش العربي السوري اسوة برحيل جماعة لحد وسلاحه أثناء إندحار الاحتلال الاسرائيلي عن جنوب لبنان..؟لماذا تريد ان تصّور فئة كبيرة من هذا الوطن على انها فئة "لا تعرف من الحياة إلا الحرب والموت والدماء والدمار ،ولا تريد العيش او ترغب بالاعمار وبالسلام.."مقابل فئة لبنانية اخرى تريد الحفاظ على البلد وحريصة على سلامته وتحب الحياة داعياً اياها الى الانقلاب على المقاومة وانجازاتها وبالتالي التخلص من سلاحها الذي قدم الكثير للبلد ولم يكن يوماً عبئاً عليه، ولم يكن يوماً سلاحاً طائفيا..وكونه لا دليل على انه كان كذلك ولو للحظة سلاحاً مليشياوياً بمواجهة اللبنانيين وانت وغيرك يعلم ذلك جيداً.لماذا تصر على مخاطبة هذه الشريحة من اللبنانيين وكانها جماعة مستوردة بالقول"اذهب انت وربك فقاتلا انا ههنا قاعدون"!؟

 وانت تعلم ان قرقعة السيوف في ارض المعركة من اجل الوطن عبادة.. ونعلم انك قد غيرت وجهة قبلتك وترغب بعبادة بوش وتريد الصلاة لاعداء بلدك وتناجيهم وتطلب منهم ان يحجوا اليك والى غيرك بجيوشهم لتستقبلهم باعلامهم ملوحاً بها فوق رؤوس ابناء جلدتك مكرهين مادحين من يأتي لانتدابهم من جديد..رويدك رويدك يا وليد بك.. وعلى رسلك ،توقف لبرهة من الوقت ، ليس كل من يصفق لك الان على شطحاتك المرتجلة هو معك ..فوقت الجد لن يبيع الدروز الموحدين مبادئهم ولن يغيروا تاريخ نضالهم ليتبعوك لنثر الارز والورود على من يأتي لاحتلالهم ولا ننتظر هذا منهم على الاطلاق.. ونسألك هنا وندعوك ان تسأل نفسك: هل من البطولة ان يتخلص بلداً ما من محنته الاقتصادية بالارتهان للخارج ..؟ولماذا نرهن البلد كله بسبب سياسة اتبعها السنيورة ومن لف لفه ولا يزال،اوصلتنا الى دين فاق الاربعين مليار دولار امريكي وكنت انت ايضاً من ساهم بوضع هذا الدين على صدور اللبنانيين..؟ هل المطلوب ان يصبح الشعب اللبناني وبلده كبقية بعض الشعوب العربية التي ان اطعمتها امريكا تأكل، وإن غضبت منها تركع لها او تموت جوعاً..؟ان ارتهان الاوطان ليس بطولة ُيفاخر بها يا وليد بك..وان إدخال العدو من الشبابيك الطائفية للتطاول على المقاومة وانصارها..وعلى من دعمها ليس عملاً ُيكافئ عليه المرء، ولا شهامة او بطولة..هذه المقاومة التي قدمت الدماء رخيصة من اجل الوطن حتى إندحر العدو ليلاً وتحت جنح الظلام خارجاً من بوابة الوطن التي لا زالت تحميها هذه المقاومة حتى الان دون اجراً من احد..واخيراً وللعلم ولنكن منصفين مع من باعوا اوطانهم ومبادئهم سابقاً انهم لم يكونوا بهذه السرعة التي سجلها وليد جنبلاط ولم يسجل التاريخ ان احداً قد سبقه عليها ببيع المبادئ او تغييرها مرات عدة قبل غروب شمس اليوم الواحد!!!