From : medok@maktoob.com
Sent : Monday, February 20, 2006 12:00 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : كم انت هزيل يا دكتور شكري الهزيل
 

اطلعت على مقالة من يدعي بانه دكتور من غير ان يطلعنا على اختصاصه وفق هذه الدرجة العلمية، التي قد تكون من شهادات الدكتوراه الصدامية التي كان الحصول عليها اسهل نزع البنطلون !! فقد ادعى هذا الدكتور الذي قد يكون ممرضاً او تمرجياً بان الشعوب العربية اصبحت شعوب مخدرة وهمجية ونسي الكثير من العلماء والاساتذة الكبار العرب في مختلف المجالات ، ربما لنسيانهم كتابة القابهم ودرجاتهم العلمية كما يقوم اخينا الجهبذ في نهاية كل مقال حيث يكتب سطراً كاملاً حتى يصدق نفسه ويوهمنا بانه دكتور، على اية حال من غير الممكن تصور شخص من الموديل المماثل لدكتورنا العزيز من اخواننا الفلسطينيين الذين لا يعبدون صدام حسين ، بعد ان قام صدام بتعويضهم بالفلوس عن اي اصابة حتى لو كانت من قبقاب زوجاتهم ، فكانوا ياتون الى العراق ليناموا في المستشفيات مدعين الجهاد والاعمال البطولية الخارقة ضد العدو الاسرائيلي. فقد شاهدتهم بام عيني باحد مستشفيات بغداد يتلوون من الالم تارة ويضحكون تارة اخرى من صدام وغبائه بعد ان يقبض كل منهم مبالغ تصل الى عشرة الاف دولا! ر لكل فرد يدعي الاصابة ضد الاحتلال. يا لها من مهزلة ان يقبض المناضل ثمن كفاحه بالدولار، حيث شاهدنا بطل الابطال وفارس الفرسان زعيمهم التحفة ياسر عرفات يتشدق بالمباديء لنكتشف ،كما هو مثبت في عرب تايمز، بان شحرورته تمتلك المليارات في البنوك العالمية لتستمتع بها مع عشاقها الاجانب ، وليذهب الشعب الفلسطيني الى الجحيم، يا لك من دكتور نائم ولا يعرف ما يجري في وطنه

اما بالنسبة للمحاكمة التاريخية لهذا الجرذ صدام ، فاني مسرور لابلاغك بان ما يحصل لصدام من اهانة وتحقير يثلج صدور كل العراقيين الشرفاء، اما غير الشرفاء من امثال دكتورنا العزيز فانهم يشاطرونك نصب العزاء وشدة البكاء ، وكما يعلم جنابكم المبجل بان الله سبحانه وتعالي قد ذكر في كتابه العزيز بانه ليس بغافل عما يفعل الظالمون ولكن ينظرهم ليوم تشخص فيه الابصار ، وقد ان الاوان لتشخص ابصار العراقيين والشرفاء من العرب والاجانب لرؤية نهاية الظالم مهانا ذليلا حقيرا ، عسى ان يكون عبرة لغيره من الظالمين ، وارجو ان لا يغيب عن بال فخامة حضرتكم قدر الاذى الذي لقيه الفلسطينيين بعد غزو الكويت من قبل هذا الدكتاتور المجرم، ختاما ،يسعدني ان ابلغك باننا نتسلى كثيرا بهذه المحاكمات حينما يقوم القاضي بنهر صدام ويوبخه كالاطفال ، حتى ان صدام لجأ في نهاية المطاف الى حيلة كنا نستخدمها عندما كنا تلاميذا نمل من الدروس ، وذلك بحجة الذهاب الى المرافق الصحية ، وفي النهاية ارجو ان لاتكون متضايقا مما كتبت علما بانه غيض من فيض ، وربما يصلك الجزء التالي من ردي في الايام القليلة القادمة ، واحسن من! الشرف ما فييييييييييييييييش


Ahmed Baghdady
09641 07901960181
09641 07802159665