From :
Sent : Friday, March 24, 2006 6:04 PM
To : arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : فلسطيني لاجيء
 

الدكتور / أسامه فوزي المحترم

تحيه طيبه ..... وبعد

أتوجه بالسؤال الى كل الضمائر الحيه ( أن بقي منهم أحد ) من حكام الدول العربيه والآسلاميه , وبدايه من محمود عباس وفتح وحماس وغيرهم من تنظيمات ومؤسسات وأحزاب .. الخ , ماهو حل مشكله اللاجئين الفلسطينيين؟ لقد سئمنا العيش بهذا الوصف , نحن نعيش مضطهدين ومنبوذين من جميع دول العالم , وللتصحيح فقط الدول الغربيه تعاملنا بأحترام وهم مشكورين على ذلك , ولكن دولنا العربيه والآسلاميه ترفض دخولنا اليها لمجرد الزياره , وتضع تعليمات في دوائرها بعدم منح الفلسطيني تأشيره دخول؟ لماذا؟ هل نحن مجرمين؟ نحن لا نريد العمل في تلك الدول ولكننا نريد زياره البلدان العربيه سواء لزياره أقارب لنا هناك أو أصدقاء أو لمجرد السياحه؟ فلماذا تمنع الدول العربيه دخول الفلسطيني؟ اليست هذه الدول تفتتح مؤتمراتها وخطاباتها بحق الشعب الفلسطيني؟ أنه من العجب أن تقول مالا تفعل ولكن من المؤسف أن تفعل شيئا هو بحد ذاته تفرقه عنصريه , أنا لا الوم الدول العربيه أساسا لمثل هذه الآعمال , أنني الوم في الدرجه الآولى الممثلين عن الشعب الفلسطيني سواء كانت منظمه التحرير أو السلطه أو فتح أو الحكومه القادمه ( حماس ) أنا لست فتحاويا أو حمساويا ولا مع أي نشاط , أنا مع من يعطيني حقي وينصفني كأنسان في هذا الوجود فقط لا غير , لماذا لا تعلن الدول العربيه بصراحه أنها لا تريد اي فلسطيني يمر في اراضيها , هل نحن بهذا المقدار من النجاسه حتى لا يسمح لنا بدخول دول تنادي بالعروبه؟ بينما يسمح لرعايا 33 دوله أجنبيه بحريه الدخول في اي وقت يشاؤون؟ وليس الى هذا الحد بل يسمح لكلابهم وحيواناتهم بالدخول أيضا معززين مكرمين في هذه الدول. لا نريد شيئا من الدول العربيه جزاكم الله خير عن كل ماقدمتوه لنا في الماضي ولكن لا تعشمونا بالوطن العربي والعروبه وأنتم لا تطيقون سماع اسم فلسطيني وأصبح أسم أسرائيلي أحسن مليون مره من فلسطيني, بل أن بعض الدول العربيه تسمح بدخول الآسرائيليين الى بلدانهم بينما يمنع الفلسطيني, اليس هذا حرام؟ اليس هذا ظلم؟
صديق لي في أمريكا عاش هذه المأساه وهذا مادفعني للتفكير مليا وكتابه هذه الرساله , هذا الصديق من طبقه المتعلمين ويحمل شهاده دكتوراه في مجال تخصص نادر وقامت أمريكا بمنحه الآقامه الدائمه لآنه نابغه , وأراد أن يأخذ زوجته في أجازه الى دول العرب ,فقامت دوله الآمارات مشكوره بمنحه تأشيره سياحيه لمده 14 يوم , وقامت فرنسا بمنحه تأشيره لعده سفرات لآنه أراد التوقف في اوروبا لعده ايام للآستراحه , ورفضت كل من الآردن ومصر وقطر منحه تأشيره دخول لآنه فلسطيني
اليس هذا حرام؟ أن تقوم فرنسا والتي يتهمها العالم مؤخرا بالعنصريه بمنح فلسطيني تأشيره سياحه لعده سفرات لمده سنه كامله وأن تقوم ثلاث دول عربيه برفض الطلب؟
المسؤولين الاردنيين قالوا أنه لا يحمل هويه أسرائيليه لذا طلبه مرفوض , السلطات المصريه قالت نفس الشيء , أم المسؤولين في قطر فقالوا أن لديهم تعليمات بعدم منح الفلسطينيين تأشيرات حتى ولو ليوم واحد , نحن لسنا جرذان يا عرب , والاشخاص الذين لديهم القدره على السفر من أمريكا الى اي دوله عربيه هم أشخاص عاده ذو مناصب ووظائف جيده وليس لديهم نيه لتركها للعيش في دوله عربيه , سألت صديقي وكيف منحت فرنسا التأشيره لعده سفرات ولمده سنه وهي تأشيره دخول بجميع دول الآتحاد الآوروبي , فقال أنهم في القنصليه الفرنسيه أخبروه لآنه حاصل على ألاقامه الدائمه ولآن حسابه البنكي جيد هذا سبب حصوله على التأشيره , وهذا هو العدل أن اردنا قول ذلك

أنني أفتخر كوني مواطن أمريكي لآنني زرت دول عربيه عديده ولم يرفض دخولي أحد ولم أحتاج الى أي تأشيره لدخول دوله عربيه الا في المطارات وحصلت عليها بدون صعوبه أبد , بل أن المضحك هو أن موظفي الجوازات في دول عربيه عديده سألوني أن كنت أستطيع مساعدتهم في الحصول على تاشيره لآمريكا لآنهم لا يريدون البقاء في هذه الدول , أقولها وبكل صراحه أن أمريكا والدول الغربيه يعاملون الفلسطينيين كأفراد معامله الآنسان بينما في دول العرب والمسلمين نعامل معامله حقيره ومزريه , وأن قام البعض بالقول أن أمريكا هو سبب وجود أسرائيل في فلسطين فهذا غير صحيح , سبب وجود أسرائيل هو الدول العربيه , وأن أرادت هذه الدول فعلا تطبيق ما تقوله دائما عن القضيه الفلسطينيه لما وجدت أسرائيل من يساعده وأضطرت الى القبول بمبادىء الشرعيه الدوليه , ولكننا نلوم أمريكا والغرب وهذا خطأ , يجب أن نلوم القيادات الفلسطينيه أولا ثم الدول العربيه والآسلاميه

أرجوا من عرب تايمز عدم نشر أيميلي

وشكرا

فلسطيني للآبد وفخور بكوني أمريكي