زغلول النجار يوجه الضربة القاضية لنفسِهِ بنفسِه
بقلم: عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
19 نوفمبر 2006


بيّنَ الدكتور "زغلول النجار" للناس أنَّ شهرتَهُ قد طبّقتِ الآفاقَ بعدَ مقابلةٍ لهُ في التلفزيون المصريِّ مع الأستاذ "أحمد فرّاج" بتاريخ : 6 -12-2000 . ويحكي أنّ الانبهارَ بأقوالِهِ قد أثمرَ في أنْ يبعثَ إليْهِ حتّى زعماءُ الدول الإسلاميّة بالتهاني، وأن تنهمرَ عليهِ الدعوات لإلقاء المحاضرات في كلّ الدنيا ، بلْ وصارَ المسلمون يستقبلونَه استقبالَ الفاتحينَ . ولكنَّكَ هنا ستعرفُ أنَّ الذي قدّمهُ فضيلتُه في تلك المقابلة مّما بهرَ به المشاهدين ما كانَ إلّا أخطاءً جساماً تشهد أقوالُهُ نفسُها أنَّها كذلك 100%..

فماذا قدّمَ؟

يوجد في علمِ الكونيّات cosmologyنظريات مختلفة تتحدّثُ عن تخيّلات عدد من الباحثين لنشوء الكونِ وأخرى تتحدّثُ عن انتهائه . ففي أمر نشوء الكون هناك نظرية اسمها بالإنجليزيةِ ذو جرْسٍ يجذبُ الأسماعَ Big Bang ويترجمونها إلى اسمٍ فيه الرهبة : " نظرية الانفجار العظيم"! .. وأمّا فيما يتعلّقُ بانتهاء الكونِ فقدِ اختار الدكتور النجار أن يحدّثَ الناسَ عن "نظرية الانسحاق العظيم".. ولا أجدُ حاجةً للحديثِ عن النظريّتيْنِ لأنّه هو قد ملأ الدنيا حديثاً عنهما على امتدادِ بضعِ سنين حتّى كادَ أطفالُ المسلمين يحفطونهما عن ظهر قلبٍ ..

فما الذي فعله الدكتور زغلول النجار بينَ الفتقِ والرتقِ؟

لقد قدّمَ بنفسِهِ ما يشكّلُ الضربةَ القاضيةَ لكلِّ تفسيراتِهِ، أو ْ على الأقلِّ، للموضوعاتِ الأساسيّةِ التي صنعتْ لهُ الشهرةَ.

قامَ بالادعاء أنَّ هاتيْن النظريّتيْنِ هما من "الحقائق الكونيّة" التي يذكرُها القرآنُ الكريم ، وأنَّ آياتِهِ تتحدّثُ عنهما بدقّةٍ بالغةٍ مبهرةٍ ، وبالتالي فإنَّ القرآنَ هوَ صاحبُ السبقِ في الحديثِ عنهما مّما يثبتُ إعجازَهُ العلميَّ. والصحيحُ هوَ أنّ القرآنَ الكريمَ بريءٌ من هذا الذي نسبَهُ إليْهِ هذا الرجل، ومّما أرادَ تلبيسَهُ له.

وأرى واثقاً أنَّ قولَ الشيخ النجار بوجودِ أحاديثَ عن "نظرية الانفجار العظيم" ونظرية "الانسحاق العظيم" في القرآنِ الكريمِ ، أو إشاراتٍ إليهما ما أراه إلّا قولاً باطلاً يكفي للتدليل على تفنيدِه قولٌ من أقوالِ هذا الشيخِ نفسِهِ .

حسناً، في محاولته "تلبيس" نظرية الانفجار العظيم" مقصوداً للفتقِ ، وتلبيس "نظرية الانسحاق العظيم" مقصودا للرتق وذلك في قول الله تعالى : "أوَ لم يرَ الذين كفروا أنَّ السماوات والأرضَ كانتا رَتقاً ففتقناهما؟" ، فقدْ قام فضيلة الدكتور "زغلول النجار" بدعم رأيِهِ في هذيْنِ القصديْنِ من خلالِ ربط هذا القولِ القرآنيِّ بالآية الكريمة : "والسماءَ بنيْناها بأيْدٍ وإنّا لَموسعون".. فهل أصابَ؟

يفسر الدكتور النجار قولَ الله تعالى : "والسماءَ بنيْناها بأيدٍ وإنّاَ لَموسعونَ". بأنه إخبارٌ عن أنَّ الكونَ يتّسعُ ويتمدَّدُ .. ويرى أنَّ في هذا الإخبار حقيقةً قرآنيّةً تمثِّلُ سبقاً للقرآن وأنَّها تندرج في الإعجاز العلميِّ .

ويذكرُ فضيلة الدكتور "زغلول النجار" قولَ الله تعالى : "يوم تُبدََّلُ الأرضُ غيرَ الأرضِ والسماواتُ وبرزوا لله الواحدِ القهار"‏ (إبراهيم : (48 ، وقولَهُ :

" أو لم يروْا أن اللهَ الذي خلقَ السماواتِ والأرضَ قادرٌ على أنْ يخلقَ مثلَهم وجعلَ لهم أجلاً لا ريبَ فيهِ فأبى الظالمونَ إلَّا كُفورا‏ً"(‏ الإسراء : ‏99‏).. ثمَّ يقولُ :

"ومعنى هذه الآيات الكريمة أن الله تعالى سوف يطوي صفحة الكون جامعا كل ما فيها من مختلف صور المادة‏،‏ والطاقة‏،‏ والمكان والزمان‏،‏ على هيئة جرم ابتدائي ثان‏(‏ رتق ثان‏)‏ شبيه تماما بالجرم الابتدائي الأول) الرتق الأول‏)‏ الذي نشأ عنِ انفجارِه الكونُ الراهنُ‏،‏ وأن هذا الجرم الثاني سوف ينفجر بأمر من الله تعالى‏ كما انفجر الجرم الأول‏،‏ وسوف يتحول إلى سحابة من الدخان كما تحول الجرم الأول‏،‏ وسوف يخلق الله تعالى من هذا الدخان أرضا غير أرضنا الحالية‏،‏ وسماوات غير السماوات التي تظلنا‏،‏ كما وعد ، سبحانه وتعالى ، وهنا تبدأ الحياة الآخرة ولها من السنن والقوانين ما يغاير سنن الحياة الدنيا فهي خلود بلا موت ، والدنيا موت بعد حياة" ..

فأينَ ما يخالفُ بهِ الدكتورُ نفسَهُ بنفسِهِ؟

يرى فضيلةُ الدكتور أنَّ الكونَ سيعودُ قبل يومِ القيامةِ إلى حالة الرتق من جديدٍ ، وهذا المرور يعني عندَهُ أنَّ الكونَ سيشهدُ أمداً طويلاً وهو ينكمشُ وينقبضُ ، أيْ إنَّ السماءَ سوفَ تتعرّضُ قبلَ يومِ القيامةِ للمرور في عمليةِ انكماشٍ وانقباضٍ .

فكيفَ أخطأ وتناقضَ؟

لا ريْبَ أنَّ القرآنَ الكريمَ باقٍ في الناسِ إلى يومِ القيامةِ .. ومن هنا فإنَّ الأجيالَ البشريّةَ المؤمنةَ التي ستعاصرُ وتزامنُ تلك الفترةَ المستقبلةَ التي ستنقبضُ فيها السماءُ على حدِّ تعبير الدكتور النجار - والتي ستقرأُ قولَ الله تعالى : "والسماءَ بنيْناها بأيْدٍ وإنّا لَموسِعونَ" لن تقبلَ بتفسير الدكتور زغلول النجار ومناصريهِ .. ولا ريْبَ أنَّ الأجيالَ البشريّةَ الكافرةَ التي ستعاصرُ وتزامنُ تلك الفترةَ المستقبلةَ التي ستنقبضُ فيها السماءُ والتي ستقرأُ قولَ الله تعالى : "والسماءَ بنيْناها بأيْدٍ وإنّا لَموسِعونَ" وتفسيرَ الدكتور زغلول النجار له لا ريْبَ أنَّها ستتخّذُ منه حجّةً على أنَّ القرآنَ ليسَ منْ عندِ اللهِ تعالى . أمْ إنَّهُ عندما تأخذُ السماءُ بالانكماشِ فإنَّ كلمةَ "لَموسعونَ" ستتبدّلُ فوراً تلقائيّاً أوتوماتيكيّاً إلى (لمُضيِّقونَ)؟..

لقدْ كرّر فضيلتُه أنَّ التفسيرَ اللغويَّ للآياتِ الكونيةِ قاصرٌ عن فهم مدلول الآياتِ القرآنيةِ الكونيةِ من غيرِ الاستعانةِ بالتفسير العلميِّ .. فهلْ أثبتَ هذا الادعاءَ؟.. هلْ قدّمتْ محاولاتُهُ غيرَ مزاعمَ باطلةٍ ؟.. وأقولُ له : لقدْ ضيّقتَ واسعاً .. ويا حبّذا لوْ أنَّكَ أفهمتَ الناسَ أنَّ الإيساعَ المقصودَ في الآيةِ هوَ بسطُ الأرزاقِ ، والقدرةُ على توفيرِ الأقواتِ؛ فالموسعونُ جمعٌ للموسعِ، والموسعُ هوَ القادرُ على الإنقاقِ وتوفير الأقواتِ والأرزاق بكفايٍةٍ بل في بحبوحةٍ، وذلكَ واضحٌ من قولِ اللهِ تعالى في أمرِ الإنفاقِ على المطلّقاتِ : "ومتّعوهنَّ على الموسعِ قدَرُهُ وعلى المُقْتر قدَرُهُ " (لبقرة : 236)، فالموسعُ هوَ في الآيةِ النقيضُ للمُقترِ ، مقدورِ الرزق، وهوَ بلغتِنا الحاليّةِ مَنْ يعيشُ تحتَ خطِّ الفقر (الكَحْيان) . والذي يقوّي أنَّ المقصودَ من "لَموسِعونَ" في الآيةِ هوَ : لقادرون على توفيرِ الأقواتِ في رفاهيةِ ، وليسَ : لمُوسِّعونَ ، من التوسيعِ الذي هوَ ضدَّ التضييقِ، هوَ قولُ الله تعالى : "وفي السماءِ رزقُكم وما توعدونَ".

ويبدو لي أنَّ الذي ورّطَ الدكتور للوقوعِ في التناقضِ هوَ محاولتُهُ غيرُ المصرّحِ بها للتوفيقِ بينَ قولِ اللهِ تعالى : "ثمَّ استوى إلى السماءِ وهيَ دخانٌ" حيثُ يعتبرُ أنَّ الكونَ بعد الانفجار العظيم المخروق قد مرَّ في حالةِ الدُّخانِ ، وبينَ قولِ الله تعالى : "فارتقب يومَ تأتي السماءُ بدخانٍ مبينٍ" فلجأَ إلى القولِ بالرتقِ الثاني والانفجار الثاني فكانَ من المتناقضين.

وعلاوةً على هذا وذاكَ ، فإنَّ السماءَ التي يقصدُها القرآنُ الكريمُ هيَ طبقاتُ المجالِ المغناطيسيِّ الأرضيِّ . وأمّا المجرّاتُ التي زعمَ بعضُ علماء الفلكِ أنَّها تتباعدُ عن بعضِها فإنَّها تقعُ خارجَها. وصحيحٌ أنَّ المجرّاتِ تبدو في السماء ، تُرى في السماء ، ولكنّها لا تقعُ في السماءِ ؛ فالسماءُ بشفافيّتِها تسمحُ برؤيةِ المجرّاتِ عبرَها ، ولمّا كنّا لا نستطيعُ رؤيةَ الحدِّ الفاصلِ للسماءِ عنِ الفضاءِ الكونيِّ الذي فوقَها ، فإنَّ الناظرَ في السماءِ لَيحسَبُ أنَّ ما فوقَها يقعُ فيها وكأنَّهُ امتدادٌ لها. وتوضيحاً للأمرِ ، افترضْ أنَّ عندكَ حوضاً زجاجيّاً واسعاً جدرانُهُ الجانبيّةُ الأربعةُ وقاعُهُ ذاتُ شفافيّةٍ مساويةٍ لشفافيةِ ماءٍ في بركةٍ ذاتِ أسماكٍ، وأنَّنا ملأناهُ بماءٍ من البركةِ نفسِها إلى ارتفاعٍ معينٍ بحيثُ يبقى طافياً ولمْ نضع فيهِ أيِّ سمكةٍ ، فإنَّ الناظرَ من فوقِهِ إلى أسماكِ البركةِ التي تسبحُ أسفلَهُ سيحسبُ أنَّها موجودةٌ في داخلِ الحوضِ نفسِهِ : ولوْ سألْتهُ : أينَ تسبحُ الأسماكُ ؟ .. فلا بدَّ أنْ يقولَ: في الحوضِ.

فهل يبقى المسلمونَ بعدَ هذا منبهرين بأقوالِ الشيخ "زغلول النجار"؟..

وإنَّهُ لا يسكتُ عنِ الحقِّ إلّا كلُّ خَوّارٍ أثيمٍ.

أفيسكتونَ آثمينَ؟..