From : yousefsadek2004@hotmail.com
Sent : Saturday, June 3, 2006 8:21 AM
To :   arabtimesnewspaper@hotmail.com
Subject : خمسة بلدي على الطريقة الفلسطينية بقلم / يوسف صادق
 

خمسة بلدي على الطريقة الفلسطينية
 بقلم / يوسف صادق



بالمفهوم البلدي في جمهورية مصر العربية الشقيقة "خمسة بلدي" تعني نوعاً من أنواع الرقص الشرقي الذي تتميز به الفتاة العربية الراقصة، على اعتبار أن هز جسدها شبه العاري يجذب ملايين المسلمين العرب وغير العرب الذين يميلون نحو الغريزة الجنسية، وبالتالي تجني أرباحا مالية لا حصر لها بعيدا عن روتين القطاع العام وتعقيدات القطاع الخاص والذي لا يجني منه المواطن غير المرض والهم وشيب الشعر.
أما في عالمنا الفلسطيني فثقافة الخمسة بلدي تعني مفهوم شامل وأوسع، يتعامل المرء مع تلك الجملة في حال الإصرار على موقفة في وقت يتعنت الطرف الآخر بموقف مغاير خاصة في ظل متغيرات عديدة داخلية وخارجية، وهذا ما قاله محمد دحلان عضو المجلس التشريعي وزعيم فكرة الإصلاح والتغيير منذ ثلاثة أعوام في كافة مؤسسات السلطة الفلسطينية بدءاً من أعضاء اللجنة المركزية لأكبر فصيل فلسطيني وانتهاءاً بإصلاح المؤسسات المجتمعية، بمكتبه مع بعض المتحاورين معه في غمرة حالة الفلتان الأمني المتزايدة ودون رواتب لأكثر من 160 موظف وعدم استلام مخصصات الأسرى والأسر المحتاجة ، ولهذا فجملة خمسة بلدي تعني عند هذا الرجل، أنه يعتزم المضي قدما نحو فكرة الإصلاح الشامل بمفهوم الجملة العامة، وفي حال عدم الاستجابة للطلب سيلاعبه دحلان على خمسة بلدي، وهو بذلك استبق كعادته ما يلج في صدور المواطنين من نتائج قد تترتب في حال بقي الحال كما هو داخليا وخارجيا.
كما وان حالة الحصار المفروضة على شعبنا الفلسطيني من قبل الاحتلال الإسرائيلي والمجتمع الدولي، وعدم صرف رواتب الموظفين لأكثر من ثلاثة أشهر وشلل الحياة الاقتصادية والاجتماعية في الشارع الفلسطيني، ألزم الشعب أن يتمايل يمنةً ويساراً على شاكلة فيفي عبدو ونجوى فؤاد مع فارق أن الواحدة منهن تميل لكسب المال وترفيهً عن النفس، بينما نحن نميل من قلة الأكل والشرب، حتى وصل الحال بأسرة فلسطينية في الضفة الغربية تسعي لبيع ابن لها لم يتجاوز الخمسة أعوام، لإعالة باقي أفراد تلك الأسرة، في وقت يقبع رب تلك الأسرة في سجون الاحتلال منذ أكثر من ثلاثة أعوام.
لم نفاجأ ليلة أمس في برنامج أكثر من رأي للإعلامية المبدعة خديجة بن قنة، عندما حاول عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمد نزال أن يفاجأ الشعب الفلسطيني بشريط مسجل في مكتب محمد دحلان يقول فيه الأخير انه سيلاعب حماس خمسة بلدي ذلك لأن ثقافة الرقص وهز الكرش من المسلمات في الحكومات العربية وان القوى المعارضة في أي دولة ستقف بالمرصاد لأي تجاوزات داخل الحكومة، ولهذا شيء طبيعي أن يقول دحلان سنلاعب الحكومة الجديدة على خمسة بلدي كما كانت هذه الحكومة تلاعب دحلان ذاته على نفس الجملة عندما كان واحدا من الحكومة السابقة، كما وأن الاحتلال الإسرائيلي رقص منذ عشرات الأعوام على جثثنا وأجسادنا، وها هي فئة من شعبنا تعلمت من هذا المحتل الرقص على أجساد بعضنا البعض، فيما نهز نحن الفئة الأكثر شعبية على قارعة الطرق وأبواب الوزارات، علنا نجد ما يسد رمق أطفالنا الذين صاروا يحرجوننا أكثر من صاحب البقالة الدائن لنا على مضض، خاصة وأننا في بداية عطلة صيفية قد يصبح فيها الرقص شيمة الشعب بأكلمة ومسرحية "كأسك يا وطن" عنوان المرحلة.
Yousefsadek2004@hotmail.com