موضة القنوات الإسلاميه في محاوله للتغطيه على قنوات الدعاره!؟
ســعود الســبعاني
alsabaani@yahoo.com


أصبح أمراً مُعتاداً أن يقوم بعض الأثرياء بإنشاء قنوات فضائيه داعره ويملأ الفضاء بغثاءها وفحشها وعهرها كما يبث أيضاً قنوات فيديوكليب ساقطه ويُعين فيها عاهرات ويفعل خدمة الـ أس أم أس فيجني الملايين ثم يفتتح قناه إسلاميه لذر الرماد في العيون وهي غير مُكلفه لأنها تبُث ضمن الباقه والحيز الرقمي محجوز أصلاً حتى يُسكت الأصوات التي تنتقده وتعترض على قنواته الفاجره ويروج لورعه وتدينه الكاذب!؟
وطبعاً براءة الإختراع تعود الى الشيخ بالتبني الكاذب صالح كامل أبوالسعود صاحب قنوات الإي آر تي لهز الوسط وفرك الذنب فهو أول من أبتكر فكرة أطعم الفم تستحي العين!؟

بل هو أول من جعل زوجته الحاجه صفاء أبوالسعود تتبوء مرتبة شيخه في الإفتاء على غرار الصحابيه كونديله رايس قدس الله سرها؟

فالعمليه بسيطه تعامل في العهر والدعاره والربا ومارس الجنس على الهواء وأقم حفلات الخنا والمجون وشجع القواده والجراره وأنشأ مواخير للسكر والعربده وشجع اللواط والخناثه!؟

وثم أفتح قناه فضائيه وأجعلها إسلامية المظهر وإطلق عليها إسم ديني وهذا سوف يكف عنك ألسنة المُنتقدين ويكفيك شر الثائرين والناقمين ويحولك الى صاحب خطوه مباركه وشيخ تقي نقي وستتحول الى ولي من أولياء الله الصالحين

وتجربة قناة أقرأ لصاحبها المتشيخ زوراً صالح كامل أبوالسعود خير برهان ودليل ناجح وناجع على تلك الطريقه لغسل الآثام فقد مسحت كل سيئاته عند مشايخ الزور والباطل وجعلت منه قديس بعدما أنشأ قناة أقرأ وجلب لقناته بعض المتصوفه على بعض السناكحه والجاميه فجعلها خلطه سحريه كوكتيل جمبازي تُسبح بحمد ولي الخمر وتطلب رضاه وتدعوا له بالتوفيق والسداد وتحث على موالاته حتى وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فهو ولي الأمر ويجب إطاعته وعدم الخروج عن سلطانه!؟

وعليه فأن هذا هو الحل السحري للخروج من معضلة القنوات الفضائيه الداعره وهو السبيل الوحيد الذي يُعطي ما لكسرى لكسرى وما لقيصر لقيصر وهذه هي الحياة بالنسبه لهؤلاء الأُمراءالتافهين والمُتنفذين المُنتفعين فشعارهم ساعه لربك وساعه لـقلبك!؟

وبما أن المثل يقول مافي أحد أحسن من أحد فقد خرج علينا حفيد الإمام الموحد الوليد بن طلال بن عبدالإنجليز بقناه فضائيه إسلاميه أسماها "الرســاله" والتي تُعتبر فتحاً عظيماً للإسلام والمُسلمين وتبُث على قمري العرب سات والنايل سات حيث بدأت البث في واحد مُحرم من هذا الشهر وجعلها الواجهه المتأسلمه لقنوات روتانا للدعاره والمجون بل حتى ألوانها وطلتها وديكوراتها قريبه من ألوان روتانا وجلب لها جميع الفنانين والمشائخ المُعتزلين أي كما يقول المثل الشعبي(حج وبيع مسواييك)!؟

وستكون نسخه مطوره لقناة الشيخه صفاء أبوالسعود حفظها الله ورعاها من كل مكروه كقناة إقرأ لأن بعض الوجوه التي ظهرت على إقرأ تم تحويلهم وإحتكارهم من قبل روتانا لإصدار الفتاوى والخطب الإسلاميه على غرار إحتكار المُطربين وسوف تكون هناك (طمغه) روتانيه كالختم تكون على مؤخرة كل شيخ وشيخه كماركه مُسجله في هذه القناة مكتوب عليها


تحذير : جميع الفتاوى والخطب الخاصه بالشيخ أو الشيخه هي ملك لشركة روتانا الإسلامويه ونحذر من إعادة طباعتها أوترويجها دون علم أو موافقة الشركه حفاظاً على حقوق الطبع والنشر!؟

لذا فقد عين الوليد بن طلال الملقب بـ"أبورماش" وذلك لكثرة الرمش في عينيه فقد عين الشيخ الكويتي المودرن طارق سويدان مُديراً عاماً لقناة الرسـاله!؟والذي سيُقدم أيضاً برنامج (( صناعة القائد)) من يدري ربما يريد الترويج للقائد المُلهم صباح الأحمد!؟
وكذلك تم تعيين بدرجة شيخ وشيخه كلاً من الشيخه المُعتزله الفنانه السابقه صابرين!؟
صاحبة مُسلسل أم كلثوم وكذلك المطرب المُعتزل إيمان البحر درويش في برنامج ((ويحلى السهرولاأعرف مادخل الدين في السهر!؟
ربما لازال الشيخ إيمان يحن لأيام زمان

كما سيظهر عليكم الشيخ الفلته والمُعتزل قبل أيام والعائد للأضواء قريباً إنهُ المُحقق كولمبو المعروف بالشيخ عايض القرني" صاحب فضيحة (لواط غيت)!؟وكذلك الشيخ سلمان العوده الزبون الدائم في قناة الجوهره البراهيم قناة الــ أم بي سي!؟والشيخ الصوفي الحبيب الجفري؟

ولاأعرف هل صرنا نأخذ ديننا من هؤلاء الفنانين والفنانات المُعتزلات وماهي ردة الفعل النفسيه حينما تأتي صابرين أوغيرها تحدثنا عن الإسلام والإلتزام الديني والأخلاقي وبعد إسبوع تكون قد فكرت وشاورت نفسها ثم عادت للتمثيل والظهور بدور راقصه مثلا!؟

وهل هؤلاء هُم أفضل منا ديناً وخُلقاً حتى نتخذهم قدوةً لنا!؟

فهذا المأفون الوليد بن طلال يعتقد أنهُ بإنشاءه لتلك القناة الإسلاميه المسخ سوف يضحك على ذقوننا ويتخلص من النقد والملاحقه لما تبثه قنواته الداعره من سقوط وإنحلال وفساد مُبرمج ومُمنهج!؟

ولاتستغربوا إذا إفتتحت سمو الجوهره قناة إسلاميه كي تُداري قنواتها السافله في مجموعة الأم بي سي التي تبث الدعاره ولكي تُغطي كذب وتدليس قناة العبريه!؟فربما تخرج علينا بقناة إسلاميه جديده على منوال قناة الرساله وتُسميها قناة (الإبراهميه) لصاحبتها الشيخه جويهره بنت إبراهيم رضى الله عنها وأرضاها تماشياً مع قناة العبريه وإنسجاماً مع باقة الأم بي سي
فعلاً عش رجباً ترى عجباً!؟
وإذا لم تستح فأصنع ماشئت
والحمدلله الذي كشف هؤلاء السفله آل سعود المُتخلفين وجعلهم يتخبطون في تصرفاتهم ويتناقضون في أفعالهم فأصبحوا إضحوكه بين الناس ومسخره بين الأمم ونكته يتداولها القراء