شراميط العبريه على الهواء مباشره!؟
تزوير استفتاءات عيني عينك
ســـعود الســبعاني \ الســويـــد
alsabaani@yahoo.com



حينما تحدثنا كثيراً وحذرنا من خطر وسفالة قناة العربيه وكنيناها بقناة "العبـريـه" لم يُصدقنا أحد وقالوا إنكم مُتحاملون عليهم وتغارون من نجاحاتهم!

وحينما نبهنا الشعوب العربيه والإسلاميه من سموم وقاذورات قنوات العهر والدعاره والرذيله الخليجيه والسعوديه تحديداً لأن أغلبها يُبث بدعم وتمويل سعودي لم يلتفت لنا أحد وظنوا أننا مُصابين بعقدة المؤامره!

وكُنا قد نوهنا أكثر من مره لخطر ذلك المأفون المُسمى عبدالرحمن اللاراشد وما يروجه من عهر سياسي وإخلاقي وقُلنا في حينه أنهُ مُجرد دخيل على الإعلام ومفروض من جهات مشبوهه همها الوحيد هو تركيع الأُمه وتسويق الإنبطاح ولعق إحذية المُحتلين وترويج العهر والمجون والسعي المحموم لنشر الفساد والرذيله بين المجتمعات والأُسر الإسلاميه والعربيه المُحافظه وبأدوات منحله وداعره!
والراشد هذا يحلم ويتمنى لو أن الجميع يصابون بداء الهوس الجنسي واللوث العقلي والشذوذ الخليع وحالهُ يُذكرنا بحالة ذلك الثعلب الموتور والمبتور الذنب المُسمى بــ(أبا الحصاني) الذي تمنى يوماً ودعى ربه أن يبتُر أذناب الجميع فيكونوا مثله بُتر فيصبح كالمثل الشعبي القائل: (أبتر بين البتران!) حتى يخفي عيبه ونقصه ويختلط مع الآخرين دون حرج أوملاحظه!

ومن يُتابع الحمله المُضاده في الدفاع عن الدنمارك الذي تقوم بها قناة العبريه ولقاءهم مع رئيس وزراء حكومة الدنمارك راسموسن وتبريرهم للحادثه يُصاب بالدهشه ويشعر بالغضب وكأن الرسول محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والسلام قد قتل أبو هذا المأفون الراشد ولهُ ثأر بايت مع الرسول ويريد تصفيته الآن فقناته الملعونه تتصرف وكأنها موتوره تحاول أن ترقع وتجد الأعذار وتكذب وتُدلس بزعمها أن رئيس الوزراء الدنماركي راسموسن قد إعتذر وهو لازال يصرح وبكل وقاحه وحقد وإستعلاء بأنهُ لم ولن يعتذر! ولن يعتذر؟

فلماذا كل هذا الكذب والإستماته والحقد الدفين من قبل قناة العبريه في التلبيس والإدعاء الكاذب ولماذا يُصادرون حقنا في الذود عن رسول العظيم وحبينا المطعون في عرضه وسمعته ورسالته!؟
ويستكثرون علينا الإنتفاض والغضب لكرامتنا وكرامة رسولنا العظيم!؟

فقد قامت هذه القناة المسخ قناة العبريه قبل يومين بعمل إستفتاء كاذب  مزور جزئته الى ثلاثة إختيارت كان من ضمن الخيارات أن الأساءه للرسول غير مهمه ولاداعي لهذه الحمله والضجه وأبرزت نتيجه مزوره بعد أن أغلقت الإستفتاء حيث أظهرت 54% هم ضد هذه الحمله في المقاطعه!؟

والسؤال هُنا موجه الى مدير قناة العبريه العفن ومالكيها المنبوذين!
لماذا تحاولون إفشال هذه الجهود الجباره التي غضبت وإنتفضت نصرةً للرسول الكريم وهي الآن تنافح سلمياً في الذود وصد الهجمه عن مقام الرسول الأعظم وتُحاول رد الإعتبار للإسلام والمُسلمين والمُصيبه أنكم ياآل إبراهيم تدعون وتزعمون بأنكم مُسلمين!؟ واختكم صاحبة المحطة تزعم انها ارملة خادم الحرمين السابق ؟

وأنتم ياآل سعود لماذا تدعمون وتمولون قناة العبريه وهي تُسيء للعرب والإسلام والمُسلمين وتدعون بأنكم حماة للحرمين!؟

وهل تعتقدون بأنكم قادرون على غسل العقول وتغيير المفاهيم حينما تأتون بعاهرات وداعرات متفرنسات وتوظفوهن في قنواتكم الداعره الحاقده على الإسلام والمُسلمين!؟

تباً لكم وسحقاً لأموالكم السحت التي سترسلكم بأذن الله الى جهنم وبئس المصير وتُعساً لعبد الدرهم والدينار كيف وقد جعلتم من الرسول صلى الله عليه وسلم خصيمكم يوم القيامه!

 

وكتب : زهير جبر

يوم امس وفي تغطيتها لمظاهرة بيروت سألت ميسون عزام مذيعة العربية وبطلة فزورة رمضان الماضي - مين نفخ بطني - سألت مراسلة المحطة في بيروت عن هجوم المتظاهرين على القنصلية الدنمركية : وهل ستقع الان حرب اهلية ؟

هكذا اذن ... محطة العربية تبشر بوقوع حرب اهلية في لبنان لمجرد ان بعض المسلمين الغاضبين تظاهروا ضد قنصلية الدنمرك ... وسؤال ميسون ام بطن منفوخ لم يكن عن حسن نية فمحطة العربية تروج الان الى ان التظاهر ضد الدنمرك او الاحتجاج على الاساءة للرسول قد يتسبب في حروب اهلية في الدول العربية وعلى اللبنانيين المسلمين ان يراعوا مشاعر اللبنانيين المسيحيين على اعتبار ان القنصلية الدنمركية تقع في الاشرفية وهي منطقة مسيحية وعلى المسلمين اللبنانيين ان يقبلوا بشتم الرسول حتى لا يجرحوا مشاعر المسيحيين اللبنانيين ( يا سلام على هيك معادلة )

ما هذه السفالة يا جلالة خادم الحرمين وكيف تسمح بهذا ؟ ولماذا الجميع بما فيهم كونداليزا رايس احتجت على نشر رسوم مسيئة للرسول وجلالتك لم تصدر حتى كلمة واحدة رغم انك تصف نفسك بأنك حامي الحرمين ؟

هل يعقل ان يتفرغ الاعلام السعودي للتنديد بالعرب والمسلمين الغاضبين من نشر الرسوم المسيئة للرسول العظيم .... ولك يا خادم الحرامين والفرشتين حتى كلنتون احتج على نشر هذه الرسوم ؟

المعلومات التي توفرت لدينا ان صاحب المحطة وليد البراهيم يقاضي السماح له بالتعريص في فنادق الدنمرك بشن حملة دفاع وحملة استفتاءات مزورة لصالح ملكة الدنمرك التي طلبت من مواطنيها محاربة الاسلام صراحة وفي كتاب منشور .... تماما كما فعل الشيخ محمد المكتوم الذي طار الى السويد التي انضمت الى الدنمرك في حملتها ليقضي ليالي حمراء في فراش مومس ؟ في حين يصمت اعلام دبي وفضائية دبي عن الجريمة ؟

اللعبة يا جلالة خادم الحرامين والفرشتين اصبحت مكشوفة ولا تنطلي على احد ... وكلبكم العبيكان الذي افتى يوم امس بعدم جواز مقاطعة البضائع الدنمركية لن يجد مسلما واحدا يقبل بفتواه ... وما حدث في دمشق وبيروت ما هي الا بداية ... فضبوا وسخكم عنا ... وتعلموا على الاقل من كونداليزا رايس التي كانت اكثر شرفا منكم واكثر حرصا على سمعة الرسول من دولتكم الوسخة التي تحمل شعلة الدعارة في العالم العربي من خلال محطات فضائية داعرة كلها للاسف مملوكة لامراء من عائلتكم وشيوخ من اتباعكم