كتب : أسامة فوزي

من بين الذين درسوا اولاد عاكف الفايز رئيس مجلس الاعيان السابق في الاردن ( فيصل واخوانه ) المرحوم والدي وصديقه الاستاذ المرحوم  محمد سعيد الخصاونة ( ابو المأمون ) وهو جار سابق لنا وعمل مع والدي عام 1955 في مدرسة ( النصر ) التي اصبح اسمها لاحقا الثورة العربية الكبرى وهي تابعة للثقافة العسكرية .. الخصاونة  ( ابو المأمون ) هو والد الفريق مأمون الخصاونة الرئيس السابق للمحكمة العسكرية في الاردن

عندما احيل الصديقان والدي والاستاذ الخصاونة الى التقاعد في مطلع السبعينات عمل الاثنان في ثانوية اسمها ( ثانوية العاصمة )  وهي مدرسة خاصة اسسها مدرسون متقاعدون من وزارة التربية لتعليم الطلبة الراسبين في التوجيهية بخاصة من ابناء كبار المسئولين والشيوخ والوزراء في الاردن

في عام 2002  كان المرحوم والدي يتبادل الرسائل مع احد تلاميذه وهو جنرال اردني متقاعد من ال المعايطة كان يقيم ويعمل في امريكا  .. في احدى الرسائل قارن والدي بين مستوى طلبته في مدرسة النصر .. ومستوى الطلبة في ثانوية العاصمة مبينا ان من بينهم اولادا لكبار المسئولين في الاردن منهم  اولاد عاكف الفايز رئيس مجلس الاعيان السابق في اشارة الى فيصل  وشقيقه الى جانب الطالب وحيد ابن الفريق عزت السنكري  مدير الخدمات الطبية في الجيش الاردني

كان والدي - رحمه الله - مثل باقي جيله يكتب الرسالة ثم ( يبيضها ) اي  ينسخها على ورق خاص ويحتفظ بالمسودة ... في رسالة والدي للجنرال المعايطة  ( وبطرفي مسودتها ) و التي اقتطع منها هذه الفقرة اشارة واضحة الى ان هؤلاء الطلبة كانوا من الفاشلين والراسبين في التوجيهية وكانت مستوياتهم العلمية لا تزيد عن مستوى طل الصف الخامس الابتدائي

والسؤال الان : كيف اصبح هذا الولد الحمار الراسب في التوجيهية فيصل عاكف الفايز رئيسا للوزراء في الاردن مع ان مدرسيه في الثانوية العامة ( التي رسب فيها ) قالوا ان مستواه التعليمي لا يزيد عن مستوى تلميذ الصف الخامس الابتدائي

للمزيد عن هذا الامر .. اليكم هذه الكبسولة على يوتوب

 

https://www.youtube.com/watch?v=pkg0FChXowc