رسب جورج بوش في المدرسة فنصح الطلاب ان يقلدوه بالتيسنة
سر العلاقة بين جورج بوش والشيخ الجاهل محمد بن زايد مغتصب عزيزة جلال
لماذا رفع جورج بوش وصديقه الشيخ  الظبياني الجاهل شعار
الجهل نورن
ولماذا شعر الرئيس كارتر بالخجل من بوش وسياساته
شوية سياسة يكتبها بمناسبة الشهر الفضيل اخوكم
اسامة فوزي


في خطبة عصماء ثلاثة ارباع حروفها خرجت من خياشيمه وباسلوب ثقيل الدم نصح جورج بوش تلاميذ جامعة ييل الشهيرة في نيويورك بعدم التعب لتحصيل درجات عالية خلال الدراسة من باب ان وصولك الى منصب الرئاسة غير مرتبط بمعدلاتك العالية في المدرسة او الجامعة ولما عدت الى قراءة تاريخ جورج بوش الشخصي خلال الدراسة في الجامعة نفسها حتى افهم سر هذه النصيحة الغبية تبين لي انه كان حمارا بالجامعة  بالمفهوم الذي نتداوله نحن المدرسين فقد كانت درجاته منخفضة ومن الواضح انه نجح في الجامعة دفشا وبشق الانفس ربما لانه ابن رئيس المخابرات المركزية انذاك .


ان تكون حمارا في المدرسة ليس عيبا فلكل تلميذ قدراته العقلية اما ان تعظ الطلبة على هذا النحو مبررا حموريتك زاعما ان الحمرنة هي طريقهم الى كرسي الرئاسة فتلك والله فضيحة لم تدخل تاريخ الرؤساء الامريكيين الا على يدي بوش.


لقد فرغت للتو من قراءة كتاب يسرد السير الشخصية لجميع الرؤساء الامريكيين واكاد اجزم ان ما قاله الرئيس كارتر مؤخرا عن بوش الابن وادارته صحيح فالى جانب جهل الرئيس وثقافته المسطحة وعداوته للقراءة والاطلاع - وتفاخره بانه لا يقرأ- وغلطاته في ابجديات النطق مما يخجل منها حتى تلاميذ المدارس ارتكبت ادارة بوش اخطاء مخجلة في السياسة الخارجية هي الاسوأ في تاريخ البيت الابيض وهي اخطاء ارتكبت عن جهل في اكثر الاحيان وبعضها ارتكب عن سؤ نية ...  تربح من خلالها جنرالات وساسة بدءا برامسفيلد ... وانتهاء بنائب الرئيس تشيني اكثر شخصية مكروهة بين الامريكان هذه الايام.


ما علينا ... فانا لم انتخب جورج بوش ولم اركض مع الراكضين من زعماء الجالية - الاسلامية تحديدا- للدعاية اليه كما فعل الدكتور سامي العريان في فلوريدا والذي تباهى بالصور التي التقطها مع بوش خلال الحملة الانتخابية فرد له بوش التحية باجمل منها ... اعتقله بتهمة تمويل الارهابيين وحكم عليه بالسجن ثم الابعاد من امريكا!!


شخصية بوش من الاصل لم تكن تعجبني حتى وهو حاكم لولاية تكساس ... طريقته في الكلام ونطق الحروف سمجة وثقيلة دم ومنفرة وجهله المدقع بالمعلومات العامة مدعاة الى السخرية وولعه بالكذب على شعبه وتوريط الامريكان في حروب لا ناقة لهم فيها ولا جمل خطيئة لن يرحمها له التاريخ وفشله في القاء القبض على اسامة بن لادن ومن معه ممن ارتكبوا مجزرة نيويورك وانصرافه - بدلا من ذلك- الى تخريب ايقاع الحياة اليومية للشعب الامريكي باجراءات امنية احترازية حولت امريكا الى دولة من دول العالم الثالث تعتقل الناس على الشبهة وتنصت للدسيسة والتقارير الكيدية وتبطش بالابرياء تحت الف شعار وشعار.

اكثر ما كان يقرفني في سيرة بوش الشخصية وهو حاكم لولاية تكساس انه كان على علاقة بالشيخ الجاهل محمد بن زايد مغتصب المطربة عزيزة جلال والرجل الذي لم يكمل تعليمه في مدارس ابو ظبي لانه حمار ... ويبدو ان حموريته هي التي جعلته صديقا مقربا من بوش فهما في الحمورية اشقاء في الرضاعة ... والاثنان كانا خلال مراحل الدراسة الاولى حشاشان ... ولبوش ملفه الاسود في التحشيش وشرب الخمرة ولم يتوقف عن شربها الا بعد ان اوهمه اليمين المسيحي انه بعث لهذه الامة ليكون الرسول المنقذ ... فبعص الامة وخرب بيتها .

الشيخ محمد بن زايد شرحه ... ولد شرموط تافه كانت هوايته اثناء الدراسة في المرحلة الاعدادية في ابو ظبي - والتي لم يكملها - القفز فوق اسوار ثانوية البنات لمعاكسة الطالبات والتلصص عليهن وهن في الحمامات ... وحكايته مع مديرة المدرسة الاستاذة المصرية الفاضلة محاسن ابو العينين معروفة ... فقد القت عليه القبض في احدى المرات وهو يحاول تجاوز سور مدرسة البنات واتصلت بابيه الشيخ زايد واخبرته ان سفالة ابنه زادت عن حدها وانه اذا لم يتخذ الرئيس قرارا  بفرملة الولد الازعر والحفاظ على شرف الطالبات وخصوصيتهن ستقدم الاستاذة استقالتها وتعود الى بلدها فذلك اكرم لها ... واستجاب زايد لطلبها فسحب ابنه الازعر من المدرسة وبعث به الى المغرب ليكمل تعليمه في مدارس الثقافة العسكرية التابعة للقصر المغربي ... ومنها عاد الشيخ الجاهل بالمطربة عزيزة جلال كما ذكرت في مقال سابق كي يغتصبها امام امه . انقر هنا لقراءة هذا المقال عن اغتصاب عزيزة جلال


نعود الى حبيب قلبنا بوش صاحب اثقل دم في تاريخ رؤساء امريكا

القى بوش مؤخرا خطابا سمجا في الامم المتحدة  بمناسبة افتتاح الدورة 62 للجمعية العمومية هاجم فيه الديكتاتوريات في ايران وسوريا والسودان ناسيا او متناسيا ان الدول الحليفة له في المنطقة تحولت الى مدارس في تعليم الديكتاتورية في المنطقة ... دول فاسدة من بابها الى مزرابها تدار كالمزارع من قبل عائلات حاكمة ترتبط مع عائلة بوش ونائبه بعلاقات بزنس مشبوهة ... ومغتصب عزيزة جلال الشيخ محمد بن زايد المتهم من قبل اطراف امريكية بتمويل بن لادن والتورط بالارهاب احد نماذج اصدقاء بوش في المنطقة . انقر هنا لقراءة شيء عن علاقة الشيخ باسامة بن لادن


ولأن مشكلة بوش انه لا يقرأ ولا يحب القراءة ويعتبرها "  رجس من عمل الشيطان "  فانه لم يتوقف عند تقارير وزارة خارجيته التي صنفت دولا حليفة له في الشرق الاوسط ضمن الاسوأ عالميا بالنسبة لحقوق الانسان ومنها دول سبقت ايران وسوريا والسودان في (القمع) بمراحل واصبحت سجونها - مثل الاردن- مدرسة لتخريج الارهابيين والا ما معنى ان جميع الارهابيين الذين قادوا وما زالوا يقودون عصابات جز الرقاب في العراق وغير العراق من حملة الجنسية الاردنية ومن خريجي سجن الجويدة الاردني ولماذا - مثلا- لم نجد قياديا واحدا في (القاعدة) و (فتح الاسلام) وغيرها من التابعية الايرانية او السورية او السودانية التي صنفها بوش كدول داعمة للارهاب وراعية له وصنف حكامها من بين اسوأ الديكتاتوريين في العالم بينما نجد ان 18 ارهابيا من الذين ارتكبوا مجزرة ايلول من التابعية السعودية ... ورقم 19 مروان الشحي من ابناء الامارات وكان يدرس في المانيا  طيران على نفقة الشيخ محمد بن زايد ... صديقك يا سيادة الرئيس .


مشكلة امريكا في الشرق الاوسط انها دعمت ولا تزال تدعم انظمة تحكمها عائلات لقيطة سجلاتها في منظمات حقوق الانسان اسود من قرن الخروب وكان الاولى ببوش بدلا من الحديث عن ديكتاتورية الرئيس السوري مثلا - وسوريا خصم تاريخي لامريكا- ان يتحدث عن ديكتاتورية شيوخ النفط الذين حولوا بلدانهم الى مزارع يتوارثها الابناء عن الاباء و هّم حكامها الوحيد التناسل بكل الطرق المتاحة حتى قيل ان حاكم الكويت السابق (نكح) خلال ستين سنة ثلاثة ارباع عذارى الكويت بمعدل عذراء كل خميس حتى اصبح شكل الكويتيين كلهم مثل البزقة ... كلهم متشابهون في الهيئة لان الذي بزرهم رجل واحد .


بوش طالب في خطبته العصماء التي القاها في الامم المتحدة مساعدة الديمقراطيات الوليدة في افغانستان ولبنان والعراق التي يتباهى بأنه اوجدها وكانت مناشدته تلك نكتة ضحك لها الجميع اللهم الا اذا اعتبرنا ما يدور في العراق يوميا من قتل واغتصاب وتفجير ونهب وسرقة من قبيل الممارسة الديمقراطية المزعومة التي يتمنى الاخرون استعارتها وتطبيقها في بلدانهم .


هل دعم بوش لامراء الحرب في لبنان وعلى راسهم بطل مجازر الجبل بحق المسيحيين وليد جنبلاط والارهابي المحكوم بالمؤبد من قبل القضاء اللبناني سمير جعجع والشيخ السعودي المغناج المطعاج سعد الحريري يدخل ضمن مفهوم دعم الديمقراطيات الوليدة في المنطقة!!


اعتقد ان الشعب الامريكي قد اكتشف متأخرا حجم الخازوق الذي اكله بايصال رجل شبه امي مثل بوش الى كرسي الرئاسة واغلب الظن ان هذه (المسخرة) لن تتكرر واظن ان لجان التحقيق التي بدأ الكونجرس يشكلها للنظر في قرارات بوش وسياساته وفضائح رجاله ستصل الى الحقيقة قريبا وستعيد كتابة السيرة الشخصية لرئيس امريكي وصل عن طريق الغلط و (التزوير) الى سدة الرئاسة رافعا شعار (الجهل نورن)!!